وزير خارجية النمسا بحث أوضاع المنطقة مع بري وسلام وباسيل وأكد أن بلاده تعتبر لبنان دولة رئيسة في المنطقة

سلام استقبل وزير الصحة الإيراني ودعا مجلس الوزراء إلى جلسة الخميس

المشنوق : الحريرى مستمر في ترشيح فرنجية للرئاسة الأولى

مفتي الجمهورية اللبنانية : لا بديل عن الحوار

    

قال وزير خارجية النمسا سيباستيان كورتز إن لبنان دولة رئيسية في المنطقة بالنسبة الينا، شاكراً لبنان على كل ما قدمه للنازحين على أرضه كاشفاً أن بلاده ستوفر مبلغ ٥ ملايين يورو كمساعدات انسانية للنازحين. فقد وصل الوزير النمسوي كورتز الى لبنان في زيارة تستمر حتى الأحد، وكان في استقباله في المطار مديرة المراسم في الخارجية السفيرة ميرا ضاهر وسفيرة النمسا أورسولا فهرينغر وأركان السفارة. وزار الوزير كورتز رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وعرض معه التطورات في المنطقة. ثم زار كورتز رئيس الحكومة تمام سلام في السراي وتناول الحديث العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات العامة في المنطقة. وزار الوزير النمسوي نظيره اللبناني جبران باسيل في حضور السفيرة فهرينغر ومدير الشؤون السياسية في الخارجية النمسوية ألكسندر مارسشيك، ومدير الشؤون السياسية السفير شربل وهبي. وعقد الوزيران بعد جلسة المحادثات مؤتمراً صحافياً استهله باسيل بالقول: نرحّب بزيارة الوزير كورتز، وهي الزيارة الأولى له خارج النمسا في عام 2016، والأولى إلى لبنان. نشكر النمسا لمشاركتها المستمرة في قوات اليونيفيل، وننظر إلى هذه المساهمة على أنها رمز للصداقة التي تلعب دورًا هامًا في تحقيق الاستقرار في جنوب لبنان على الرغم من الانتهاكات الإسرائيلية اليومية لسيادتنا واستمرار إسرائيل باحتلال أجزاء من أراضينا. لقد بلغ عدد هذه الانتهاكات الإسرائيلية المسجلة 1168 انتهاكًا جوًّا وبرًّا وبحرًا في عام 2015 أي بمعدل أكثر من 3 أعمال عدوانية يوميًّا! كما تبادلنا الآراء حول الأزمة السورية، وتأثيرها السلبي على لبنان، والجهود الدولية الحالية الرامية إلى التوصل إلى حلّ سياسي. إنّ موقفنا هو أن العودة الآمنة للنازحين السوريين، مع الالتزام بمبدأ عدم الإعادة القسرية، هي الحل الدائم الوحيد لهذه الأزمة،وأن الظروف لمثل هذه العودة الامنة يمكن أن تسبق التوصل إلى حلّ سياسي للصراع في سوريا. ينبغي وضع آلية من شأنها تسريع العودة الآمنة للنازحين واللاجئين، حالما يطمئنون على حياتهم وإلى عدم التعرض للاضطهاد. من جهته، قال الوزير كورتز: أشكر الوزير باسيل للفرصة التي منحني إيّاها لوجودي هنا في لبنان للمرة الأولى، فلبنان دولة رئيسية في المنطقة بالنسبة الينا، وقد تشاركنا الآراء لا سيما التحديات في المنطقة، كما ناقشنا أزمة اللاجئين السوريين، ولبنان هو الأكثر تأثّراً بهذا الأمر. ونحن نودّ أن نشكر لبنان على كلّ ما قدّمه للنازحين على أرضه، وأؤكّد لكم أنّ النمسا ستبذل قصارى جهدها لدعمكم في هذا الوضع والتحدّي الصعب، وسوف نوفّر مبلغ 5 ملايين يورو كمساعدات إنسانية للنازحين. وأودّ أن أقول هنا أنّه رغم أنّ الأعداد عندنا لا توازي الأعداد التي تستضيفونها، إلاّ أنّ النمسا تعتبر من أكثر الدول المتضرّرة من دول الإتحاد الأوروبي، وهي تستضيف مئة ألف نازح سوري، وهي الثانية في دول الإتحاد التي تستقبل أكبر عدد من هؤلاء. الموضوع الثاني الذي ناقشناه هو الوضع في الجنوب، وتُشارك النمسا ب 200 جندي ضمن قوّات اليونيفيل، وهي تُساهم بأمن الجنوب، وأنا سعيد للفرصة التي أتيحت لي بلقاء هؤلاء الجنود. سئل الوزير باسيل: ما هو موقفكم مما يحصل بين السعودية وإيران؟ فأجاب: إنّ الموقف الدائم في لبنان هو التقيّد بالشرائع الدولية وعلى رأسها شرعة حقوق الإنسان وبالاتفاقات الدولية، وفي صدارتها إتفاقيتي فيينا للعلاقات الديبلوماسية والقنصلية؛ بمعنى أن لبنان يقوم على الديمقراطية والحريات العامة ويشجّع عليهما وعلى حرية التعبير ولا يوافق إطلاقاً على أي قمع لها، فكيف الحال بقتل أو بإعدام أي معارض سياسي، إلا أنه في الوقت ذاته، لا يتدخّل بالشؤون الداخلية لأي دولة عملاً برغبته بعدم التدخّل من قبل أحد في شؤونه الداخلية استناداً لميثاق جامعة الدول العربية ومبدأ سيادة الدول وقوانينها على أرضها. وبمعنى آخر، إنّ لبنان يدين ويرفض الاعتداء على أي بعثة دبلوماسية أو قنصلية ويستنكر التعدي على طواقمها ويطالب بأخذ الإجراءات بحق المخالفين، إلا أنه في الوقت نفسه، يعتبر أن أموراً كهذه، إذا حصلت من خارج إرادة السلطات المعنية، وتمّ اتخاذ ما يلزم من قبلها، فإنّه يمكن تخطّي الأمر إلى اعتبارات كبرى وهو ما يذكّرنا بما حصل عام 2006 من اعتداء على السفارة النمسوية في لبنان، حيث تمّ تخطي المسألة من خلال التعاون بين الدولتين. وفي المحصّلة، فإنّ الاعتبارات الكبرى تبقى محاربة الشر، أي الإرهاب، وبذل كل الجهود لذلك، ولا سيما تخفيف كل التوترات، وعلى رأسها التوتر السني - الشيعي، والعمل على التهدئة، لما لذلك من مصلحة وطنية وقومية وعربية وإسلامية ومسيحية كبرى، حيث أن المستفيدين من هكذا توتر يبقيان إسرائيل وداعش. وسوف يعمل لبنان، إنطلاقاً من سياسة الحكومة ومن دوره الطبيعي المبدئي، على المساهمة في إرساء أجواء الحوار واعتماد الديبلوماسية بديلاً من العنف والتحريض المذهبي وغيره كوسيلة لحلّ كلّ المشكلات وذلك إحقاقاً لمصلحته الوطنية في تجنيب مكوناته هكذا انقسامات وفي تجنيب المنطقة إفرازات كهذه. سئل باسيل: ماذا سيفعل لبنان بمبلغ الخمسة ملايين يورو الذي ستقدّمه النمسا، وماذا تطلبون من المجتمع الدولي؟ أجاب: نحن نأمل أن يلتزم المجتمع الدولي بالتعهّدات التي قام بها، إنها مسؤولية مشتركة في تحمّل هذا العبء، ونحن لا نستطيع بمفردنا أن نتحمّله، ونأمل بالحصول على مساعدات مباشرة للحكومة اللبنانية، وللمؤسسات اللبنانية، والمجتمعات المضيفة من أجل تعزيز الإقتصاد والمشاركة بشكل جزئي في التعويض علينا جرّاء الخسائر التي نتكبّدها جرّاء هذه الأزمة، ليس فقط على الصعيد الاقتصادي، بل أيضاً على الصعيدين الأمني والاجتماعي نظراً الى أن لبنان يرتكز على التوازن الهشّ وهو اليوم على المحكّ. وعقّب الوزير النمسوي على كلام الوزير باسيل فقال: من الضروري إيجاد رؤية مشتركة جامعة في المنطقة للاجئين السوريين. ونأمل أن تكون المساعدات المالية تؤمّن ذهاب الأولاد الى المدارس. سئل كورتز: هل تخشون من تغيير ديموغرافي في النمسا بفعل النزوح؟ فأجاب: إنّ المشكلة لا تكمن في التغيير الديموغرافي، إنّما نعم هي مشكلة بالنسبة الينا وصول مئة الف لاجئ الى بلادنا في العام الماضي، وقد تقدّموا بطلب البقاء فيها. إنّه تحدّ كبير لنا ونحن نسعى للقيام بما في وسعنا، والنقطة الأساسية هنا، هي أن نعلم أنّ اللاجئين ليسوا بنسبة مئة في المئة من السوريين، بل هناك من 5 الى 10 في المئة منهم فقط من السوريين، والآخرين من جنسيات مختلفة من هذه المنطقة. بعد المحادثات الرسمية، تمّ التوقيع على اعلان مشترك يتعلّق بتشجيع وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والاستفادة الكاملة من خبراتهما. ويتضمّن الإعلان إجراء مشاورات سياسية دورية على المستوى الوزاري، تكثيف التعاون الاقتصادي والتجاري والسياحي والثقافي عقد لمنتدى الاعمال النمساوي اللبناني بشكل دوري، وتبادل الخبرات في مجال الطاقة المتجدّدة وإدارة النفايات وتعزيز حملات الترويج السياحي. بعد ذلك أقام باسيل مأدبة عشاء تكريمية لضيفه والوفد، عقبها لقاء حول حوار الأديان والثقافات، بمشاركة ديبلوماسيين وأكاديميين واختصاصيين ورجال دين. الوزير النمسوي الجنوب للقاء كتيبة بلاده العاملة ضمن اليونيفيل. من جهة أخرى دعا رئيس الحكومة تمام سلام الى عقد جلسة لمجلس الوزراء عند الساعة العاشرة من صباح الخميس المقبل ١٤ كانون الثاني الجاري لدراسة جدول اعمال مؤلف من ١٤٠ بنداً. واستقبل الرئيس سلام في السراي وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق وعرض معه الاوضاع واتطورات على الساحة الداخلية. كما استقبل سلام سفير السويد بيتر سنمبي Peter Semneby وتناول البحث العلاقات الثنائية بين البلدين. والتقى أيضا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المشرف على الساحة الفلسطينية في لبنان عزام الاحمد والسفير الفلسطيني اشرف دبور وامين سر حركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات، وتم عرض للاوضاع العامة في لبنان والمنطقة، اضافة الى الوضع الفلسطيني. واستقبل سلام قائد الجيش العماد جان قهوجي الذي طمأن لدى مغادرته السراي الى أن الوضع الامني في لبنان جيد بالنظر الى ما يجري من حولنا. واستقبل سلام وزير الصحة الايراني حسن هاشمي والوفد المرافق، في حضور السفير الايراني محمد فتحعلي. وقال هاشمي بعد اللقاء: كان لنا لقاء مفعم بالخير والعطاء مع دولة رئيس مجلس الوزراء في لبنان، وتحدثنا مع دولته حول التقدم الذي حققته ايران في مختلف المجالات ولا سيما المجالات الطبية والتعليم الطبي والبحوث الطبية والخدمات ذات الصلة بالطب والصحة العامة، وكذلك انتاج الأدوية والعقاقير الطبية. لقد قلنا لدولة الرئيس بأننا في الجمهورية الاسلامية الايرانية ننتج ما يربو على 95 في المئة مما نحتاجه من الأدوية بكل أصنافها، وكذلك نقوم بتصدير الفائض من الأدوية الى بلدان مختلفة من العالم، واستطعنا أن نحقق المزيد من النجاحات في هذا المضمار. كذلك شرحنا لدولة الرئيس أن هناك ما يزيد عن ثلاثين ألف مركز صحي يقدم الخدمات العلاجية والاستشفائية بالمجان الى المواطنين الايرانيين. أضاف: تناول الحديث أيضا ضرورة العمل المشترك بين الجانبين لا سيما إنشاء المصانع ذات الصلة بإنتاج الأدوية في لبنان، كذلك الاستثمار المشترك بين الجانبين وهذا الاستثمار بإمكانه أن يسد حاجة نحو 400 مليون نسمة من سكان المنطقة، وان يكون هناك تعاون بناء ومتين بين رجال الأعمال من ايران ولبنان وتبادل خبرات وتجارب بين الجانبين. وتابع: آمل أن ينعم الشعب اللبناني العزيز والنبيل بمثل هذا التعاون في المستقبل، هناك علاقات وطيدة وقديمة تربط الجانبين في مختلف المجالات وخصوصا في مجال تعزيز العلم والمعرفة ولا سيما في مضمار العلوم الطبية. ونحن نتطلع الى تعاون وثيق بين القطاعات الحكومية والخاصة في كلا البلدين ونتمنى لأبناء هذا الشعب كل الرفاهية والرخاء. ونتطلع أيضا الى أن يستفيد كل بلد مما لدى البلد الآخر من خبرات وتجارب، فكما تعلمون تحتل ايران المرتبة الاولى من الناحية العلمية على مستوى المنطقة رغم كل أشكال الحصار والمقاطعة التي عشناها خلال العقود الثلاثة الماضية، وهذا الحصار والحظر سوف ينتهي بعد أيام قليلة سوف نشهد بعدها بإذن الله تعالى المزيد من التقدم والرقي، وسوف نتمكن من أن نقدم ما باستطاعتنا من تجارب وخدمات الى بلداننا الشقيقة. مرة أخرى أتمنى لأبناء الشعب اللبناني العزيز والنبيل كل الخير والرفاه والسعادة. والتقى سلام وزير السياحة ميشال فرعون وعرض معه الاوضاع العامة وشؤوناً وزارية. كذلك استقبل الرئيس سلام رئيس جمعية المقاصد الاسلامية الخيرية امين الداعوق. واستقبل سلام النائب غازي العريضي الذي قال بعد اللقاء: قدمت لدولته كتابي ادارة الخراب الذي يجري في المنطقة وكيف يدار على مستوى الساحة العربية ككل وانعكاسات هذا الواقع على مستوى لبنان. كما قرأنا فصولا في كتاب صبره بالوضع الداخلي في مواجهة ما نشهد على مستوى ادارات ومؤسسات الدولة. وتابع: المطلوب اكثر من اي وقت مضى جمع ما تبقى من عقول في البلد واحتكام الى ما تبقى من عقل فيه لاننا نشهد تطورات دراماتيكية خطيرة جدا على مستوى المنطقة لن يكون احد بمنأى عن نتائجها، وما زال هناك فرصة امام لبنان لحماية نفسه واللبنانيون هم الأولى للقيام بهذه المسؤولية والالتزام بهذه الامانة، اللتين تقضيان بالابتعاد عن كل اشكال المكابرة والغرور والاستعلاء والاستقواء في وجه بعضنا البعض وكذلك عن كل اشكال الخفة والاستخفاف وسوء التقدير والتدبير في مقاربة الامور ومعالجة المشاكل العالقة. أضاف: آمل في بداية هذا العام ان تلبى دعوة الرئيس سلام الى عقد جلسة لمجلس الوزراء كإنطلاقة لسلسلة من الجلسات بشكل طبيعي لنتمكن من مواجهة التحديات واذا بقي الصراع والسجال السياسي قائمين على الوتيرة ذاتها التي شهدناها في الفترة الاخيرة فهذا لا يبشر بخير على الاطلاق، لا على مستوى الاستقرار ولا على مستوى امكان الخروج من هذه الازمة بأقل الخسائر الممكنة. - هل نقلت رسالة من النائب وليد جنبلاط الى للرئيس سلام؟ - العلاقة بين وليد بك والرئيس سلام علاقة راسخة وثابتة وفي رأيي ما يقوله دولة الرئيس بشكل دائم ومؤخرا في بداية العام واضح ويعبر في الحقيقة عن هذا الارتياح والتقدير الكبيرين لآداء الرئيس سلام، على مستوى العمل الحكومي نحن على اتفاق تام مع الرئيس سلام في ما يخص الدعوة الى جلسة لمجلس الوزراء وهي دعوة موجهة للجميع كما ذكرت للمشاركة والعمل الجماعي من قبل كل المكونات المؤلفة للحكومة لمعالجة القضايا العالقة. وأكد وزير الاعلام رمزي جريج انه لمس نية لدى رئيس الحكومة لإعادة إنتظام عمل مجلس الوزراء، وهو مصمم على دعوة المجلس للانعقاد ايا كان موقف الكتل السياسية وسيختار من بين اربعمئة بند متراكم، اكثر البنود الحاحا ويدرجها على جدول اعمال الجلسة الذي سيوزع على الوزراء قبل 72 ساعة. وقال، في حديث الى اذاعة صوت لبنان: حتما هناك اتصالات جارية والرئيس سلام مصمم على عقد جلسة لمجلس الوزراء ايا يكن موقف الكتل السياسية. ان الرئيس سلام عندما عقد جلسة النفايات الاخيرة اعلن صراحة انه سيمارس صلاحياته الدستورية بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد مع تأكيده على انه لن يطرح المواضيع الخلافية ايا كانت طبيعتها. وعن امكان طرح التعيينات العسكرية في الجلسة المرتقبة قال: ان التعيينات ستطرح ان جرت الموافقة عليها، واذا لم يكن هناك توافق فستوضع جانبا. وأكد أن هم الرئيس سلام الاساسي هو تسيير شؤون البلاد والامور الحياتية، وأي موضوع خلافي يوضع جانبا الى ان يتم التوافق فيتخذ القرار المناسب في مجلس الوزراء. وعن جدول اعمال الجلسة، قال جريج ان المواضيع المتراكمة تخطت الاربعمئة بند لكن الرئيس سلام سيختار للجلسة المقبلة اكثر البنود الحاحا وسيدرجها على جدول اعمال الجلسة ويرسله الى الوزراء قبل اثنتين وسبعين ساعة لكي يتسنى لهم ابداء الرأي او ادخال اضافات عليه. وختم: لمست من الرئيس سلام نية لاعادة الانتظام الى عمل مجلس الوزراء لانه لا جدوى من بقاء الحكومة اذا لم تكن لها قدرة على الالتئام. وبعدما دعا رئيس الحكومة تمام سلام الى جلسة لمجلس الوزراء تعقد عند العاشرة من قبل ظهر الخميس المقبل 14 الجاري لدراسة جدول أعمال مؤلف من 140 بنداً، قال وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، عبر وكالة أخبار اليوم، سلام تواصل مع جميع الأطراف، وفي النهاية مارس واجباته الدستورية، ووجه الدعوة الى الجلسة، واضاف: ما يُصْدق الخبر هو الخبر. وأوضح انه عندما تعقد الجلسة، إذا حصل نقاش بنّاء يعني الاتصالات والمساعي أوصلت الى نتائج حميدة، أما إذا حصل العكس فنكون أمام تجديد الأزمة لا بل الإعلان بأن الأزمة مستمرة. ورداً على سؤال، ذكر ان القوى المقاطعة حالياً كانت قد وافقت على تشكيل الحكومة، وإلا لما كانت لتؤلف، وبالتالي إذا سقط التوافق فلا يبقى شيء من الحكومة. - إذا سقط التوافق، ما هو مبرّر وجود الحكومة؟ - مبرّر وجود الحكومة هو ألا تنتقل الامور الى ما هو أسوأ. واعتبر أن لا شيء مضمون، لافتاً الى أن التداول مستمر بين الأطراف، والميل هو نحو تسيير عمل الحكومة. من جانبه أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ان الرئيس سعد الحريري مستمر في ترشيحه رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجيه الى رئاسة الجمهورية مشددا على ان لا خوف على الامن. فقد زار الوزير المشنوق متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، وصرح بعد اللقاء: جئنا لسؤال خاطر سيادة المطران، وهذا واجب في كل الاوقات، وتناولنا الفراغ في رئاسة الجمهورية وضرورة ملئه من ضمن استعادة كل المؤسسات لنشاطها الطبيعي واستمرارها في العمل، سواء عبر الحكومة أو عبر مجلس النواب. والأمر الثاني الذي ناقشناه هو رغبة سيدنا في إجراء الانتخابات البلدية في موعدها، وهذا الأمر لم يكن على جدول الأعمال لأن الزيارة هي لأخذ البركة، لكن بطبيعة الحال أنا داعم ومؤيد وراغب في إجراء انتخابات بلدية في موعدها، وسأستكمل المشاورات مع كل القيادات السياسية المعنية بهذا الأمر خلال أيام قليلة. - البعض نعى فكرة الرئيس سعد الحريري. هل هذا النعي في محله؟ - التواصل في الموضوع الرئاسي مستمر، لرغبة الرئيس الحريري ولقراره السياسي، ومن يمثل، في ملء الفراغ وعدم ترك الشغور الرئاسي على حاله. بطبيعة الحال هو مستمر في ترشيحه النائب سليمان فرنجيه، لكن عنوان هذا الترشيح هو التفاهم مع الآخرين لا المواجهة مع الآخرين، وبالتالي التواصل يحقق المزيد من التفاهم وتحديد أطر مستقبل البلد. لذلك فالحديث عن النعي مبكر وغير دقيق، مع العلم أن التطورات الإقليمية أخرت إجراء هذه الانتخابات. لننتظر ونر. أنا لست متشائما في هذا الموضوع، وأعتقد أن العاصفة التي تمر ستهدأ بسرعة ويعود النقاش إلى طبيعته. - كنت أشرت إلى أن الغطاء الإقليمي الذي كان يحمي لبنان بدأ يتراجع، هل تتخوف على الوضع الامني؟ -لا أتخوف على الوضع الامني. لكن عندما يحصل صراع إقليمي ويكبر على البلد، بطبيعة الحال الغطاء الاقليمي يتراجع. هناك مؤشرات ليست أكيدة لوجود تهدئة إقليمية آتية، وإلى أن يتحقق ذلك يبقى الوضع في لبنان تحت إشارة تراجع الغطاء الإقليمي. واستقبل الوزير المشنوق في مكتبه في الصنائع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المشرف على الساحة اللبنانية عزام الاحمد يرافقه سفير فلسطين أشرف دبور ورئيس الصندوق القومي الفلسطيني رمزي الخوري، ونقل عنه ارتياحه الشديد وارتياح الدولة اللبنانية الى حالة الهدوء والاستقرار والانضباط الذي تعيشها المخيمات الفلسطينية منذ فترة. وقال: إن الهدوء دليل على نجاح التنسيق والتعاون المشترك الفلسطيني-اللبناني على مختلف المستويات من أجل عدم استغلال المخيمات لضرب الأمن والاستقرار والسلم الاهلي في لبنان. كذلك نقل الأحمد عن المشنوق استمرار دعم الدولة اللبنانية للخطوات التي تتخذها منظمة التحرير الفلسطينية من أجل تثبيت الأمن والهدوء في المخيمات والتنسيق المشترك لما فيه مصلحة لبنان وفلسطين. أضاف: أطلعنا من جانبنا معالي الوزير على الاوضاع في فلسطين في ظل تصاعد الهبة الشعبية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال وقطعان المستوطنين والدفاع عن المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية التي تتعرض لهجمة متواصلة من قطعان المستوطنين والمنظمات اليهودية المتعصبة التي تحاول تغيير الوضع القائم في فلسطين. وتابع الأحمد: كما جرى عرض الاوضاع في المنطقة العربية والتنسيق والتشاور بين القيادتين الفلسطينية واللبنانية لما فيه مصلحة الاستقرار في المنطقة العربية وقطع الطريق على محاولات تأجيج الصراعات في مختلف البلدان العربية، حتى تستطيع الأمة العربية تجنيد طاقاتها المادية والسياسية للتصدي للاعباء التي هي في أمس الحاجة اليها، وذلك للحفاظ على مقدراتها واستقرارها واستعادة حقوقها، وخصوصا في ما يتعلق باستعادة الاراضي المحتلة في فلسطين او في بقية الاراضي العربية المحتلة بما فيها مزارع شبعا، واتفقنا على استمرار التواصل والتنسيق لما فيه خدمة الطرفين. وعقد رئيس قسم دائرة الجوازات اللبنانية في المديرية العامة للامن العام الرائد علي ترمس، مؤتمرا صحافيا ، في مقر الامن العام - المبنى 1 - في منطقة العدلية، شرح خلاله تفاصيل جواز السفر الجديد الذي اصدره الامن العام اللبناني. وقال: توضيحا للتعميم الذي اصدره الامن العام بخصوص جوازات السفر المجددة والمكتوب عليها مرافقون فان جواز السفر اللبناني الحالي هو جواز مقروء آليا ولا توجد مشكلة حوله في مطارات العالم، الا ان هناك مشكلة في الصفحة الرابعة، فاذا كان الجواز مجددا او مكتوبا عليه كلمة مرافقون: في الصفحة 47، فان ذلك يؤدي الى اشكالات في المطارات العالمية. اضاف: تبلغنا ضرورة ايقاف جوازات السفر التي عليها تجديد ومرافقون، وعندما سألتنا منظمة الطيران المدني الدولي في اواخر العام 2012 عما اذا كنا على جهوزية اعتبارا من 24/11/2015 بأن لا يكون لدينا جوازات غير مقروءة آليا، اي مجددة وعليها مرافقون، اجبنا بأننا سنكون على استعداد لذلك، وبالفعل بدأنا باتخاذ اجراءاتنا على هذا الاساس. وتابع: تبلغنا هذا الامر في اليوم الاخير من العام 2012، وقمنا في العام 2013 بتعديل التعليمات التي تسمح بالتجديد للمرافقين ولم نعد نسمح بالمرافقين كمرحلة اولى وبعد سنة ولم نعد نسمح بالتجديد. ولفت الى ان المشكلة اصبحت مع الذين جددوا جوازات سفرهم لمدة خمس سنوات وبقي لديهم صلاحية في جوازاتهم لسنتين او ثلاث كحد اقصى لانه اعتبارا من اول العام 2015 لم يتم تجديد اي جواز، وقال: هؤلاء بامكانهم السفر من مطار بيروت، الا ان الكثير من الدول بدأت بتطبيق توصيات المنظمة الدولية للطيران المدني فلا تسمح للبناني بدخول اراضيها اذا كان الجواز مجددا، وهناك مثال عن مواطن لبناني حائز على الاقامة في جنوب افريقيا وجوازه مجدد فلم يسمح له بدخول اراضيها، فعلى الرغم من حصوله على الاقامة من جنوب افريقيا لكن كون جواز سفره مجددا لم يسمح له بالدخول. وتابع ترمس: وردت للمديرية العامة للامن العام كتب تبلغها بما يحصل مع اللبنانيين في الخارج ولذلك اصدرنا بيانا بأن كل جواز سفر مكتوب عليه مجدد او مرافقون فليقم بتغييره حتى يتم تخفيف الضرر عن المسافر اللبناني. وكشف انه جرى تمديد دوام العمل في قسم الجوازات حتى الساعة الرابعة من اجل خدمة اكبر عدد من المواطنين الذين يرغبون بتغيير جواز سفرهم . هذا ورحب النائب نعمة الله ابي نصر، في بيان، بالقرار الصادر عن المجلس الدستوري الذي رد مراجعة الطعن بقانون إستعادة الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني، فالجنسية لهؤلاء هي حق وليست منة من أحد، وجاء القرار كرد صارخ على سياسة الإهمال شبه المتعمدة لحقوق المغتربين التي اعتمدتها الحكومات التي تعاقبت على الحكم في لبنان منذ الاستقلال حتى اليوم، سواء بحرمانهم من حقهم في الاقتراع والترشح وتمثيلهم في المجلس النيابي وبالأخص حقهم في استعادة الجنسية أسوة بما هو معمول به في كل دول العالم. واشار الى ان القرار الصادر عن المجلس الدستوري جسد إرادة الشعب اللبناني المتمثلة بالسلطة التشريعية التي شاءت إنصاف فئة من اللبنانيين الذين هاجروا بفعل الحروب والمجاعة والفتن فأفسح المجال أمامهم لاستعادة جنسية الآباء والأجداد، لافتا الى ان المجلس لم يتوقف أمام الصغائر التي وردت في التصاريح والكتابة على خلفية اعتبار القانون يستند إلى أسباب عنصرية وطائفية ومذهبية ومناطقية، فحمى هذا القانون المطعون فيه وأبعده عن كل هذه المهاترات والسهام التي أرادت النيل منه. وتابع ابي نصر هكذا أثبت المجلس الدستوري أن الغاية من إنشائه هي استكمال دولة القانون والمؤسسات، ومراقبة دستورية القوانين وصون الحقوق الأساسية والحريات العامة التي تفرضها مقتضيات العدالة. اما بالنسبة الينا، نحن الذين ناضلنا قبل وبعد دخولنا المجلس النيابي من أجل استعادة حقوق أولادنا في عالم الإغتراب، فلم يراودنا لحظة شك واحدة بأننا كنا ننتظر قرارا بعكس القرار الذي صدر، فكانت ثقتنا بالمجلس الدستوري رئيسا وأعضاء في محلها. وهنأ المجلس الدستوري بقراره الصائب والحكيم وهنيئا للمغتربين باستعادة حقهم في الجنسية مع ما يتبع ذلك من حقوق. من جهته أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أن تجويع الشعوب كارثة ومأساة إنسانية وكل تأخير في مساعدة وإغاثة الشعب السوري يعني مزيدا من الذين يموتون جوعا ومزيدا من الذين تفتك بهم الأمراض والأوبئة. وعبر عن ألمه الشديد لما يتعرض له الشعب السوري من ظروف معيشية صعبة نتج عنها موت المئات من الأطفال والشيوخ والنساء بحثا عن الطعام في مضايا وسائر المدن السورية المحاصرة بفعل النزاعات والصدامات بين المتقاتلين. ودعا المؤسسات الإغاثية الدولية والعربية والوطنية إلى دعم وإغاثة أهلنا في سوريا بالسرعة الممكنة حفاظا على أرواح الأبرياء، معتبرا أن تعزيز الحوار بين اللبنانيين هو السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان من الفتن فلا بديل من الحوار والتلاقي والتواصل مهما اشتد الاختلاف في الرأي والرؤية حول مصلحة لبنان. كلام دريان جاء خلال افتتاحه مهرجان حملة طلع البدر علينا الذي نظمته بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف تحت شعار رسالة للحياة في مركز بيال للمعارض - وسط بيروت للسنة التاسعة على التوالي، بالتعاون مع معظم الجمعيات والمؤسسات والمراكز الاسلامية والاجتماعية والتربوية في لبنان. وقال رئيس الحملة المهندس محمد اسكندراني: ان حملة طلع البدر علينا هي فعاليات سنوية يجتمع حولها عدد من الجمعيات الإسلامية والأهلية العاملة في لبنان بإشراف من دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية للاحتفاء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وتهدف إلى التعريف بأخلاق الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ونشر تعاليمه للارتقاء بالمجتمع من خلال إظهار سماحة الرسالة التي كلف بتبليغها، ونشر جو من الفرح والبهجة احتفاء بذكرى مولده. ثم جال مفتي الجمهورية والحضور في إرجاء المركز، واطلعوا على النشاطات التي ينفذها الشباب والشابات من عروض مسرحية وإنشاديه ومحاضرات دينية، تربوية، ترفيهية، ثقافية، توعوية، واجتماعية لجميع الأعمار، بالإضافة الى معارض فنية وثقافية مستمدة من تعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء. ويستمر المهرجان على مدى يومين. وأكدت اوساط سياسية مطلعة على الاتصالات المتسارعة بين الرابية ومعراب اللتين تحولتا خلية نحل رئاسية أن العد العكسي لموعد اللقاء بين العماد ميشال عون وسمير جعجع بدأ، والاجتماعات تتركز في شكل خاص على شكل الاطلالة، بعدما أنجزت الوثيقة المفترض إعلانها بصيغتها النهائية، إن في مؤتمر صحافي مشترك او في بيان وكلمتين لكل من جعجع وعون، وما اذا كان نواب الفريقين سيحضرون ام يقتصر اللقاء على الحلقة الضيقة. وتشير الى ان الارجحية تميل الى اطلالة مشتركة للرجلين تكرّس مشهدية الوحدة المسيحية بما ترمز اليه، استجابة للدعوات على مر اكثر من ثلاثين عاما لتوحيد الكلمة والصف بين التيارين الاقوى على الساحة المسيحية، في ثنائية مارونية. وتؤكد الاوساط حسب وكالة الانباء المركزيةان خيار ترشيح جعجع لعون يتقدم ولم يعد من مجال للشك في أن طي صفحة الصراع المزمن الذي تكرّس في اجتماع الرابية ببيان اعلان النيات سيفتح صفحة سياسية تاريخية بين الحزبين المسيحيين عنوانها العريض الرئاسة لنا ونحن صانعو القرار. وتفيد الاوساط أن الوثيقة السياسية تخطت ملفات البحث في اعلان النيات وغاصت في الملف الرئاسي في عمق اعماقه منبثقة من اكثر من ورقة ووثيقة التزم بها الجانبان من بينها ورقة التفاهم بين التيار وحزب الله ووثائق تتضمن ثوابت لقوى 14 اذار. وتؤكد ان النص النهائي للوثيقة صيغ في اجتماع عقد توّج مسارا طويلا من الاجتماعات الماراتونية. وتوضح ان مستقبل الايام بعد هذه الوثيقة كما يؤكد الجانبان لن يشبه ما قبله في ما يتصل بهيمنة الافرقاء السياسيين على القرار المسيحي بدءا من اختيار رئيس الجمهورية الى تعيين أصغر موظف في الدولة، فزمن الهيمنة على القرار المسيحي الذي كرّس عرف اختيار الرئيس من دون مشورتهم ولّى، وما يجري اليوم بين معراب والرابية هو اعادة اعتبار للقرار المسيحي الحر الذي يخاطب الفريق الآخر بلغة الشراكة والمناصفة التي يقول انه يؤمن بها. لا وصيّ بعد اليوم على القرار المسيحي الا المسيحيون الاقوياء وهم التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية لكونهما يمثلان النسبة الاكبر لدى الرأي العام المسيحي. وتنقل الاوساط عن مصادر عليمة في الجانبين ان خطوة التيار والقوات تشكل تحديا قويا للمسيحيين أنفسهم اولا ثم للفريق الآخر الذي سيوضع عمليا أمام اثبات مبدأ الشراكة فعلا لا قولا فقط. فالقوتان المسيحيتان الاقويان تتجهان للاتفاق على ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية والطابة ستصبح في ملعب الفريق الآخر، وهو اليوم امام امتحان الشراكة الكبير ولا سيما حزب الله وتيار المستقبل. وأوضح عضو كتلة الكتائب النائب فادي الهبر أن لبنان متنوع الكيانات، وحزب الله مكون أساسي يأخذ البلاد والسيادة والاقتصاد ببرامجه. وقد وضع حزب الله، بالتوازي، مع حزب الكتائب، الحزب التاريخي، وحزب الاستقلال، الحريص على البلد، وحارس الهيكل الوطني، والمتمسك بالدستور والمحافظة عليه، مع تطويره من خلال عمل المؤسسات لاحقا. ثُم إننا حزب انفتاحي نتكلم مع كل القوى في لبنان، وحزب الله حزب لبناني، وحوارنا معه من أبسط الأمور، لأنه، في استراتيجية عمله اليومي حاضر أكثر بعد الانسحاب السوري، وهو تسلم الملف اللبناني في مرحلة ما بعد رستم غزالة، وشكل قاطرة للاستراتيجية الايرانية ومصالح النظام السوري. نحن متمسكون كثيرا بالسيادة، منفتحون على التطوير من خلال النظام وحواريون مع كل القوى في لبنان. وأعرب الهبر في حديث الى وكالة الأنباء المركزية عن اعتقاده أن حوار المستقبل وحزب الله حوار طرشان على رغم مشهديته الجميلة، وآمل في أن يستمر. بالنسبة إلينا، نحن نفتش دوما عن الممسكين بأكثر من ملف، فقد عطلوا الرئاسة والحكومة وإدارات الدولة، أي أنهم العمود الفقري للأزمات التي نعانيها، خصوصا أن الحزب قد جر البلد إلى ما لا يشبهه، مشددا على أن الحوار مسار سيشكل سياقا حواريا بدأ بلقاءات عدة حصلت على هامش اجتماع الرئيس أمين الجميل والسيد حسن نصرالله أيام طاولة الحوار الأولى والنائب محمد رعد، ولا ننسسى أن للنائب سامي الجميل علاقات جيدة جدا مع نواب حزب الله. ونحن نعرف أننا نمر بظروف كارثية على لبنان الذي يريد البعض تغيير وجهه. من هنا نعتبر أن تطوير هذا الحوار ضروري، وهو ليس اللقاء الأول بين الكتلتين، ويأتي في سياق ابقاء التواصل بيننا قائما، إلى أن تسنح الفرصة لالتقائنا على تثبيت الاستقرار في لبنان. ولفت إلى أن من المفترض أن يشمل حوارنا تسهيل الرئاسة، إضافة إلى الأمن وتسيير عجلة الدولة وتحييد لبنان وعودته من خارج الحدود، علما أن الظروف لن تكون دوما مؤاتية ليفرض الحزب شروطه، والتواصل مطلوب في الظروف الصعبة لتأمين أمور الناس، ونحن متواضعون بالنسبة إلى النتائج. وفي ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي، أكد الهبر أن حزب الله حشر برفضه اقتراح الرئيس الحريري الذي كان ايجابيا وذهب إلى خيار النائب سليمان فرنجية، ولم يرض به، ما يعني أنه ما زال خاطفا للرئاسة، وهم بذلك يكرسون الشغور، وهذا قهر للبطريرك الراعي وللمسيحيين، مع التشديد على أن الرئاسة تؤمن توافق كل المكونات. وختم: مقابل سلاح حزب الله، لا نملك إلا الدستور. وقال أمين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان إننا على الطريق الصحيح رئاسياً، معتبراً أن أكبر الأولويات بعد استعادة الجنسية قانوني الانتخاب واللامركزية. فقد أقيم في بلدة جورة البلوط المتنية، لقاء مع النائب كنعان، بدعوة من مختار البلدة عصام بو جودة، في حضور مخاتير: برمانا، العيون، المسقا، مار شعيا، القنابة، نابيه، بصاليم، جل الديب، الفنار، الجديدة، الدكوانة، بيت مري. استهل كنعان كلامه بالقول: طالما انها جردة حساب، فلنقل ان الحرمان الذي لحق منطقتنا والمناطق الاخرى من جبل لبنان يستدعي عملا متواصلا لرفع الغبن. وكلما حللنا اشكالية واستجبنا الى مطلب وانجزنا، برزت امامنا حاجات أخرى، واليوم نواجه مشكلة النفايات. أضاف: لقد أنجزت مشاريع حيوية عدة في المتن الشمالي خلال العام 2015. وعلى الصعيد الانمائي، ابصرت وصلة المتن السريع - روميه النور بأكثر من 20 مليون دولار وهي مهمة لساحل المتن ووسطه وجرده. والمشروع الثاني هو وصلة العطشانة بقيمة تناهز العشرين مليون دولار ايضا، والتي بدأ العمل بها وستؤمن لوسط المتن امكانات كبيرة لناحية تسهيل يوميات الناس وتخفيف ضغط السير عن القرى والبلدات. وتابع: أما شبكة الصرف الصحي والتي ينتظرها المتنيون منذ سنوات، فقد لزمت بحدود الاربعين مليون دولار وبدأ العمل فعليا وانجز في العديد من البلدات والقرى المتنية. ونعمل اليوم على حل بعض العقد المرتبطة بمحطة التكرير في الخنشارة، على صعيد الاستملاكات وسواها، لنعالج لاحقا معضلة المحطة على الساحل. وقال كنعان: على صعيد البلديات، فقد ناضلنا كتكتل في سبيل ايرادات البلديات من الخلوي والصندوق البلدي المستقل. وقد وصل الجميع الى قناعة بأن البلدية هي السلطة المحلية، وحيثما لا بلدية فالسلطة للمختار، ويجب اعطاؤهم كل الامكانات. وحتى ولو طرحت اليوم حلول الترحيل وما الى ذلك على صعيد النفايات، فالصلاحيات يجب ان تكون للقرى بالتعاون مع سائر البلديات في المتن للوصول الى حل. لذلك، تم تحرير اموال البلديات وهي بقيمة مليار و200 مليون دولار منذ العام 1994، وقد وصلت الاموال فعلا الى العديد من البلديات، ما يسمح بمشاريع انمائية عدة. من هنا، الموضوع اخذ طريقه الى الحل، فالقرارات اتخذت والمراسيم صدرت والاموال بدأت تصل وسنتابعها لنذلل اي عرقلة. وما كان يعتبر بمثابة الحلم لجهة الحصول على الحقوق من دون اي منة او ترجي بات واقعا. أضاف: نريد اللامركزية الادارية. لقد استعدنا الجنسية للمتحدرين من اصل لبناني بفعل عمل مضن وقد اسهمت به الاطراف المسيحية بفعل وحدتها، واسهمت في اقراره الكتل السياسية الأخرى. وهذا القانون ليس طائفيا بل لكل اللبنانيين ولكل مستحق ممن تتوافر فيه الشروط، وقد انجز بعد اكثر من 13 سنة نضال. من هنا، لا شيء مستحيلا بالنسبة الينا، وبعدما تحدثنا عن الابراء المستحيل بات الاصلاح ممكنا. وتابع: هناك اليوم قانونان بمثابة الهدف، لا للتيار الوطني الحر فقط، بل للقوى المسيحية، واللبنانيين عموما. فقانون الانتخاب هو اكبر الاولويات، واللامركزية الموسعة هو كذلك من الاولويات. وعن الاستحقاق الرئاسي، قال: لم نمتنع عن النزول الى الجلسات لاننا لا نريد رئيسا، بل على العكس نريده بالامس قبل اليوم، ولكن نريده رئيسا نابعا من ارادة اللبنانيين، لا لعملية اقتراع تسهم في وصول اي كان الى قصر بعبدا، وتؤدي الى تمديد المشكلات والفساد والتهميش. لذلك، يمكننا القول إننا على الطريق الصحيح، والمبادرات حركت الاستحقاق الرئاسي. وطموحنا مشاركة الجميع، على المستويين المسيحي الوطني، ونأمل أن نتمكن مع عيد مار مارون من بلورة التصور الرئاسي المطلوب، وهو سيكون اكبر من بداية حل، بل محرك لقوة ضاغطة لبناء الدولة وتطمين الجميع، للوصول الى الشراكة الفعيلة التي تحمي لبنان من كل التحديات. وكانت كلمة لمختار جورة البلوط عصام بو جودة قال فيها: مع بدء اي سنة جديدة، لا بد من جردة حساب تظهر للمعني بالموضوع أين أصاب واين أخطأ، وأين ربح او خسر، وما هي المحصلة النهائية. وإذا كان الهدف الوطني العام هو بقاء الوطن وديمومته، على ان تكون دولته فاعلة، ومؤسساته ثابتة، وشعبه مصدر كل السلطات كما ينص الدستور، من افضل من النائب ابراهيم كنعان ليضعنا في أجواء آخر الملفات السياسية العالقة، ومساعي الحلحلة التي يتولى أبرزها، لمحاولة رصد النجاح من الفشل، خصوصا في ظل الأجواء السياسية والإعلامية التي تتحدث عن مفاجآت كانت القريب من سابع المستحيلات، تماما كمعظم المشاريع الإنمائية المنفذة في المتن الشمالي التي تحققت أو هي رهن التحقيق جراء متابعته الحثيثة والصبورة. هذا وشهدت بيروت والمصنع ومناطق أخرى اعتصامات وتحركات تضامناً مع أبناء مدينة مضايا السورية المحاصرة. ففي بيروت، نفذت منظمة الشباب التقدمي اعتصاما رمزيا تضامنا مع مضايا والقرى السورية المحاصرة، مقابل مبنى الإسكوا في بيروت، بمشاركة امين السر العام في الحزب ظافر نصر، مفوضي: الاعلام رامي الريس، العدل نشأت الحسنية، الثقافة فوزي ابو دياب، الشؤون النسائية وفاء عابد، وأعضاء مجلس القيادة: بهاء ابو كروم، خضر الغضبان، ووليد الصفير، ورئيس جمعية الخريجين محمد بصبوص. كما شارك في الاعتصام رئيس مكتب العلاقات العامة في القوات اللبنانية نديم شماس، مسؤول قطاع الطلاب في حزب الوطنيين الاحرار سيمون ابو ضرغام، ووفد من شباب تيار المستقبل ووفد من عائلات العسكريين الأسرى لدى داعش، وناشطون وصحافيون. وحمل المشاركون يافطات منددة بالحصار وبالمجتمع الدولي الصامت عما يجري في سوريا. وتلا الامين العام للمنظمة سلام عبد الصمد بيان اعتبر فيه أنه لم يعد جائزا السكوت أمام هول ما يحصل في مضايا والزبداني والقرى السورية المحاصرة، وقال: إن المشاهد المأساوية المتفاقمة التي ترد يوميا من هذه القرى المنكوبة تجعلنا نقف اليوم أمام ذاتنا الإنسانية مع ضميرنا، في حين غاب هذا الضمير وانعدم عند الذين يفرضون هذا الحصار أولا، وعند كل صامت عن هذه الجرائم ضد الإنسانية ثانيا. وتسأل منظمة الشباب التقدمي متى أصبح التجويع والحصار بالأمر الطبيعي أو المبرر؟ وبعد ما رآه العالم من قتل متعمد للأطفال والنساء والشيوخ والرجال في تلك المناطق المحاصرة، ما الفرق إذا بين الإرهاب الذي دافع البعض عن الطاغية بحجة محاربته، وبين الهولوكوست الحاصل اليوم في مضايا؟ ما الفرق بين القتل نحرا والقتل تجويعا؟ هل قتال الإرهاب يكون بالحكم على 40 ألف مدني بالقتل البطيء؟. أضاف: وإذا كان من غير المجدي أو الطبيعي إطلاقا مخاطبة فارض الحصار لأنه يرتكب جريمته عن سابق تصور وتصميم، فإن منظمة الشباب التقدمي تسأل ما يسمى بالمجتمع الدولي، المشهود له بالاستنكار والتنديد والتآمر على حقوق الشعوب من فلسطين إلى سوريا وغيرهما، أما آن لهذه المقتلة أن تتوقف؟ أين هو الرأي العام العالمي والمنظمات الدولية والمدنية والهيئات الإنسانية؟ أين هو مجلس حقوق الإنسان؟. وأوضح أن منظمة الشباب التقدمي إذ تقف اليوم تضامنا مع الناس المحاصرين تحديدا، ومع كل الشعب السوري الذي يدفع ثمن تصفية حسابات الدول على أرضه، فهي تحمل مسؤولية ما يجري للمتورطين في هذه الإرتكابات؛ وتحمل نتيجة ما حصل وما قد يحصل في مضايا والزبداني إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة نتيجة صمتهم المطلق عن كل هذه الأحداث، تؤكد أن الحل الوحيد في سوريا لن يكون لا بالسوخوي من جهة ولا بقوافل الإغاثة من جهة ثانية، بل فقط بزوال الطاغية وإعطاء الشعب السوري كامل حريته ومحاسبة كل المجرمين الذين أمعنوا فتكا بالسوريين، وبخروج كل أنواع المقاتلين والميليشيات من سوريا. ودعت المنظمة الشعب اللبناني والمجتمع المدني والأحزاب اللبنانية وشباب لبنان إلى تحركات مستمرة للمساعدة في وقف معاناة المحاصرين من أبناء مضايا والزبداني، وأقله الضغط لتطبيق الاتفاق الذي حصل برعاية الأمم المتحدة الذي ينص لا فقط على تمرير قوافل مساعدات هزيلة، بل على فتح كل الطرقات إلى هذه البلدات المحاصرة. وختم البيان: طال الزمن أم قصر فإن النصر حليف للشعوب الحرة، وأعمار الطغاة قصار. ونفذ عدد من البقاعيين والسوريين في البقاع الاوسط اعتصاماً في المصنع تضامناً مع أهالي مضايا المحاصرين، وقطعوا الطريق الدولية نحو ثلاث ساعات، وهددوا بقطع الطريق كلياً ما لم يرفع الحصار عن أهالي مضايا، الذين يموتون جوعاً. ودعت الى الاعتصام هيئة العلماء المسلمين والجماعة الاسلامية، ورفع المعتصمون رغيف الخبز تعبيراً عن شجبهم للحصار الخانق الذي ينفذ بحق أهالي مضايا التي يقطنها 40 الف مواطن، مع يافطات منددة بالحصار. وتحدث بداية نائب رئيس هيئة العلماء المسلمين في لبنان الشيخ عدنان امامه، مطالباً الجمعيات المعنية بالحيوان، الاسراع في انقاذ القطط والكلاب التي يأكلها أهالي مضايا. وندد بمواقف الامم المتحدة والمجتمعين الغربي والعربي اللذين يتفرجان على مجزرة كبيرة بحق الانسانية، ولفت أن في مضايا المحاصرة، عائلات مسيحية أيضاً ليسوا فقط مسلمين، وسأل هل يعقل أن تستمر هذه المجزرة والعالم ساكت.؟ وهدد امامه ما لم ترسل المواد الغذائية الى الاهالي في مضايا بأنه سيتم قطع طريق المصنع كلياً. ولفت أن هذا الاعتصام لايصال رسالة أن لبنان ليس مع الطاغية، ولنقدم اعتذار عن لبنان في مشاركة مجموعة منه في قتل أهلنا في سوريا. من جهته الشيخ يحيى البريدي تحدث باسم الجماعة الاسلامية في لبنان، معتبراً ما حصل في مضايا هي جريمة بحق الانسانية، لا يقبل بها أي شرع أو قانون في العالم، كيف يعقل أن تجوع مدينة بكاملها، بأي كتاب سماوي أنزل اباحة هذا العمل المدان، وقال أن عمل المحاصرون لمدينة مضايا حسابه عند الله كبير. وسأل الشيخ البريدي أين طائرات التحالف من تزويد المحاصرين بالغذاء كما يفعل النظام السوري في رمي مدينتي نبل والزهراء بالمواد الاغاثية من طائراته. من جهته الناشط في جمعية حقوق الانسان نبيل الحلبي، إعتبر أن ما يجري في مضايا مذبحة انسانية كبيرة، ،وقال: من المجحف المقارنة بين ما يحصل في مضايا وما يحصل في الفوعا وكفريا. في الفوعا وكفريا المحاصرتين لم يمت أي انسان حتى الآن بسبب الجوع، جراء سياسة التجويع الممنهج، لذا نطالب بفتح ممرات آمنة لاغاثة الناس في مضايا وكفريا والفوعا، وفي معضمية الشام والغوطتين الشرقية والغربية . وفي صيدا تم جمع التبرعات من عدد من مساجد المدينة بعد صلاة الجمعة، تضامنا مع اهالي بلدة مضايا السورية المحاصرين وبناء لتوجيهات من مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، بغية إيصالها الى الاهالي المنكوبين بالتعاون بين دار الفتوى وهيئة العلماء المسلمين في لبنان. كما سلط أئمة هذه المساجد الضوء على معاناة النساء والاطفال والشيوخ في مضايا بعدما باتت اوراق الشجر والكلاب والقطط طعاما لهم، داعين الى مساندتهم واغاثتهم عبر جمع التبرعات والمساعدات.