سلطنة عمان تشارك في اجتماع البرلمان العربي بوفد مجلسي الدولة والشورى

مهرجان مسقط يودع جماهيره بـ 90 ألف زائر في يوم واحد

"جوهر عمان" تعرف الليتوانيين بالحضارة العمانية

      
       
        

الأمين العام للجامعة العربية

شاركت سلطنة عمان في الاجتماع السنوي الثاني للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية، الذي انطلقت أعماله بمقر جامعة الدول العربية، ويمثل وفد السلطنة رئيس مجلس الشورى خالد بن هلال بن ناصر المعولي، ووفد مجلس الدولة يترأسه الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المكرم خميس بن سعيد السليمي عضو مجلس الدولة وعضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب بالبرلمان العربي. ويأتي انعقاد الاجتماع السنوي بهدف تعزيز العلاقة بين البرلمان العربي والمجالس والبرلمانات في الدول العربية وتوحيد المواقف في القضايا العربية الاستراتيجية وتمكين البرلمانات من تجسيد البعد الشعبي في منظومة العمل العربي المشترك. ويناقش الاجتماع ما يتعرض له العالم العربي من أوضاع استثنائية تستدعي مضاعفة الجهود العربية المشتركة أكثر من أي وقت مضى لمعالجة القضايا الشائكة والتحديات الملحة والتهديدات الماثلة للأمن القومي العربي جراء تنامي ظاهرة الإرهاب وتمدد الجماعات الإرهابية والتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية.

حفل ختام المهرجان

ويبحث المؤتمر الاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الإسرائيلي ودور المجالس والبرلمانات العربية في دعم صمود الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. ويتوج الاجتماع باعتماد وثيقة ترفع إلى القادة العرب في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية الثامن والعشرين على مستوى القمة والذي سيعقد في المملكة الأردنية الهاشمية في مارس القادم تتضمن رؤية البرلمانات العربية في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه الأمة العربية. من جانب آخر التقى أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية بمقر الجامعة مع خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى والوفد المرافق له، وذلك على هامش اجتماعات المؤتمر الثاني للبرلمان العربي ورؤساء البرلمانات العربية.

من فاعليات جوهر عمان الإعلامية

وقالت الجامعة العربية في بيان لها أن اللقاء تناول تدعيم العلاقات بين الجامعة العربية ومجلس الشورى وأبعاد الدور الذي يمكن أن يقوم به البرلمانيون العرب في تدعيم منظومة العمل العربي المشترك. على صعيد آخر أسدل الستار على فعاليات مهرجان مسقط 2017 مساء السبت بعد 24 يوما حفلت بالعديد من الفعاليات المتنوعة تحت شعار «لنحتفل بعمان» تخللتها الإثارة والبهجة، حيث شهدت مواقع المهرجان بمتنزهي النسيم والعامرات إقبالاً جماهيرياً كبيرا من داخل السلطنة وخارجها، وكان هذا الإقبال يتزايد في إجازة نهاية الأسبوع حيث تم رصد قرابة الـ 90 ألف زائر خلال يوم واحد في مواقع المهرجان المختلفة، وشكل مهرجان مسقط هذا العام بكل ما يحتويه من مفردات ومعانٍ وفعاليات وبرامج لوحة بانورامية احتضنت الثقافة والأصالة والتراث والعراقة والفن بل أفرح أطفالا وأسعد أسراً، ورسم بسمة على الوجوه وأدخل بهجة على القلوب وجمع أحبة التقوا في المهرجان، وتنوعت الفعاليات الثقافية والفنية والتراثية التقليدية والترفيهية والسياحية والفعاليات الرياضية، وأبهرت الجمهور بمزيد من المتعة والإثارة. من جهة أخرى تتواصل بالعاصمة الليتوانية فيلنيوس فعاليات «جوهر عُمان» الإعلامية التي تقيمها وزارة الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية وعدد من الجهات الحكومية والأهلية والتي افتتحت تحت رعاية نيريس جيرماتس نائب وزير الخارجية الليتواني بحضور الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام والسيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية. وتتضمن الفعاليات التي تستمر حتى 28 من الشهر الجاري إقامة سلسلة من الأنشطة الإعلامية والفنية التي تهدف إلى التعريف بالسلطنة وإبراز ملامحها الحضارية وتاريخها العريق وإنجازات النهضة الحديثة في ظل العهد الزاهر للسلطان قابوس بن سعيد وما حققته السلطنة من تقدم شامل في مختلف نواحي الحياة ويصاحب الفعاليات معرض للصور الفوتوغرافية يعكس جماليات محافظات السلطنة ومعالمها التاريخية والسياحية وطبيعتها الخلابة ووجوه حياة الإنسان العماني.