رمضان فى سلطنة عمان : عادات وتقاليد

المستشفى السلطانى ينجح فى استئصال الغدة الدرقية بالمنظار دون جراحة

مهرجان صلالة السياحى ينطلق 30 يونيو

السلطنة ضمن 5 دول تتمتع بأفضل طرق للمواصلات

      
     
       

معالم من إحتفاء سلطنة عمان برمضان

منذ أن فرض الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين صيام شهر رمضان المبارك ولا يزال كل يوم في الشهر الفضيل يبدأ بإمساك وقت الفجر وينتهي بإفطار وقت المغرب، قال تعالى : (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ) صدق الله العظيم - سورة البقرة الآية رقم ( 187 ) - لكنه يختلف في الطقوس التي تقام في الدول التي اعتادت عليها في رمضانبدءاً من رؤية الهلال وصوم اليوم الأول من الشهر المبارك وحتى نهايته. وتتجلى هذه الطقوس في العادات والتقاليد التي يمارسها المجتمع أو في الممارسات التي تقوم بها الأسر بشكل منفرد سواء داخل المنزل أو خارجه وتشمل وجبات الطعام والزيارات وغيرها من الأمور. وتوجد في السلطنة طقوس معينة خلال شهر رمضان المبارك بدءاً من استطلاع رؤية الهلال حيث يستمع الجميع عبر وسائل الإعلام وينتظرون خبر دخول الشهر المبارك وكذلك الأمر في نهاية الشهر حيث ينتظرون استقبال عيد الفطر المبارك.

عيون المها فى سلطنة عمان

ويجتمع الأهالي في منازلهم أو في الأماكن العامة لمتابعة وسائل الإعلام المختلفة حيث تقوم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمتابعة وتحري رؤية الهلال عبر وسيلتين، الأولى من خلال مخاطبةالجمهور عبر مكاتب الولاة في محافظات وولايات السلطنة المختلفة حيث تشكل لجان في كل ولاية يرأسها والي الولاية وفيها أعضاء من أهل الخبرة والثقة للتحري المباشر للهلال أما الثانية فتكون عبرالمراصد الفلكية التي استحدثتها الوزارة لرصد ومتابعة رؤية الهلال. وتتلقى اللجنة الرئيسية لاستطلاع رؤية هلال شهر رمضان المبارك برئاسة الشيخ وزير الأوقاف والشؤون الدينية وعضوية عدد من كبار العلماء بالسلطنة البلاغات الواردة من اللجان الفرعية بمحافظات وولايات السلطنة المختلفة لتقرر بعد دراسة تلك البلاغات والتأكد منها ثبوت رؤية الهلال من عدمه وتعلن ذلك للجمهور عبر وسائل الإعلام المختلفة. وإذا ثبتت رؤية الهلال يجتمع الأهالي في المساجد لأداء صلاة العشاء والتراويح وبعد الانتهاء من الصلاة يسلمون على بعضهم ويتبادلون التهاني والتبريكات بمناسبة قدوم الشهر الفضيل كما يقومون بزيارةالأقارب وتهنئتهم بقدوم هذه المناسبة قبل دخول الشهر المبارك بيومين أو ثلاثة حفاظا على صلة الرحم.

السلاحف على شواطئ ومياه عمان

ومن الطقوس الخاصة برمضان في مجتمعنا المحلي الإفطار الجماعي في المساجد وتجمع أفراد العائلة في بيت أكبرهم سنا حيث يلتقي الصغير والكبير على مائدة الإفطار مجتمعين في حلقة واحدة. وغالبا ما يفطر الصائم في السلطنة على التمر والماء واللبن رغم كل ما يصنع في المنزل من وجبات ومعجنات إلا أن تناول (الأسودين)في الفطور يبقى أمرا ضرورياويتجلى في ذلك ارتباط العماني بالنخلة وهي عادة يتوارثها الأبناء من آبائهم وأجدادهم. ويستعد الأهالي لاستقبال شهر الصيام مبكرا من خلال التسوق وشراء المؤن الغذائية التي يحتاجونها لإعداد الوجبات المعتادة في شهر رمضان كالشوربة وعمل بعض المعجنات كالسمبوسة ووجبة الهريس وغيرها من المأكولات التي تصنع في المنازل كما يفضل البعض أكل السمك بعد الإفطار مباشرة وبشكل يومي. ويتم قبل الإفطار تبادل الأطباق بين الجيران وهي عادة ما زال المجتمع العماني محافظا عليها وتجسد مفاهيم التسامح والإخاء والألفة والمودة التي نشأ وكبر عليها أفراد المجتمع العماني قديما وحديثا. كما يحرص الناس في هذا الشهر الفضيل على حضور حلقات الذّكر التي تقام في المساجد وخاصة بعد صلاتي الفجر والعصر وكذلك قراءة القرآن الكريم. ويحتفى في بعض ولايات السلطنة بليلة النصف من رمضان حيثيتجول الأطفال في الأحياء السكنية داخل الحارات والطرقات في احتفالية تسمى( قرنقشوه ) وهي عادة توجد في عدد من دول الخليج العربية وإن كانت تختلف في أسمائها فمثلا تسمى في المملكة العربية السعودية ( قريقعان ) وهنا يتجلى مدى التلاحم في العادات والتقاليد بين الشعوب الخليجية. ويخرج الأطفال في هذه الاحتفالية ليجمعوا ما يعطيهمذووهموجيرانهم من الحلويات والمكسرات والنقود، كما تقوم بلدية مسقط أيضا بإحياء هذه الليلة في الحدائق العامة بهدف إدخال الفرحة على قلوب الأطفال وإحياء لهذا الموروث الشعبي الذي بات يقل تدريجيا مع ظهور المخططات السكنية الحديثة في مختلف المحافظات بالسلطنة. ويقام في الأيام الأخيرة من شهر رمضان الكريم سوق (الهبطات) وهو عبارة عن سوقمفتوح له موعد معين وثابت ومعروف لدى الأهالي يتم فيه عرض كافة الاحتياجات اللازمة لعيد الفطر ، حيث تعدالهبطات إرثا قديما بالسلطنة ودائما ما تشهد إقبالا كبيرا من الزوار والمواطنين وتقام في جو تقليدي متميز قبل العيد بأيام. وتختلف هذه الهبطات في بعضالولايات في موعد إقامتها فبعضها تبدأفي اليوم الثالث والعشرين من رمضان وتستمر إلى آخر يوم من رمضان وتعاد فعالياتها أيضا في عيد الأضحى المبارك. وهناك عدد من الهبطاتالشهيرة التي يتطلع إليها المواطن العماني سواء التاجر أو المستهلك رغم تعدد الأسواق وكثرتها وتنوع عملية التسوق من خلال المراكز والمجمعات التجارية وذلك لما تتميز به هذه الهبطاتبتوفر كافة مستلزمات العيد وخاصة اللحوم. وفي نهاية الشهر المبارك تستعد اللجان المختصة لاستطلاع رؤية هلالشهر شوال، فبعد الإعلان الرسمي عن ثبوت رؤية الهلال يقوم الأهالي بتبادل التهاني والتبريكات وبعضهم يقوم بذلك قبل قدوم عيد الفطر المبارك بثلاثة أيام. وهناك زكاة الأبدان التي شرعها الله على عباده فالجميع يقوم بشراء مؤونة غذائية ليقوم بتوزيعها قبل صلاة عيد الفطر المبارك. وتختلف الطقوس في موعد نحر بهيمة الأنعام من ولاية إلى أخرى لكنأغلب الولايات يتم فيها النحر قبل صلاة العيد كما يتناول الأهالي الوجبة العمانية المشهورة (العرسية) في نهار العيد وهي عبارة عن أرز ممزوج بالسمن العماني واللحم المحلي ويكون غالبامن صغار المواشي،ثم يخرج الأهالي إلى المصليات المنتشرة في مختلف أرجاء السلطنة لأداء صلاة العيد وسماع الخطبة وهم يرتدون اللباس التقليدي وهو الدشاشة والمصر والخنجر العماني والعصا صغارا وكباراوهي عادات وموروثات عمانية تأصلت في المجتمع العماني منذ القدم. على صعيد آخر نجح المستشفى السلطاني في تحقيق إنجاز طبي نوعي يُعدُّ هو الأول من نوعه بالسلطنة في مجال أمراض الغدة الدرقية حيث تمكن طاقم طبي من استخدام تقنية علاجية نوعية ودقيقة، متمثلة في استئصال الغدة الدرقية عبر المنظار دون اللجوء إلى التدخل الجراحي أسفل الرقبة – الطريقة العلاجية التقليدية، لمريضتين كانتا تعانيان من أورام في الغدة الدرقية، وقد أجرى هذا التدخل العلاجي النوعي طاقم طبي من المستشفى السلطاني يترأسه الدكتور رياض أحمد استشاري أول جراحة الغدد الصماء والمناظير، وبالتعاون مع أطباء التخدير، والكادر التمريضي. وقد تمثل هذا الإجراء العلاجي في إدخال أنبوب دقيق عبر منطقة الفم، ثم يأخذ هذا الأنبوب مساره حتى يصل إلى منطقة الغدة الدرقية المصابة بالورم، وبعدها قام الكادر الطبي باستئصال الورم بواسطة المنظار، وقد استغرقت هذه التقنية العلاجية حوالي ساعتين فقط. وفي هذا الإطار أوضح الدكتور رياض أحمد أن هذه التقنية العلاجية أجريت لأول مرة بواسطة أطباء من مملكة تايلند ومن ثم تبعتها محاولات نادرة من قبل مراكز متخصصة حول العالم لإجرائها، نظراً لقلة الكوادر الطبية المتخصصة لقيام مثل هذا الإجراء العلاجي، فضلا عن الحاجة الماسة لطاقم طبي يمتلك الدقة المتناهية عند استئصال الغدة الدرقية بواسطة المنظار الجراحي. وأشار الدكتور رياض إلى أن هنالك العديد من المزايا لهذا التدخل العلاجي أبرزها تفادي إجراء تدخل جراحي عبر منطقة الرقبة، وقلة المضاعفات الجانبية مقارنة بالعمليات الجراحية، وعودته لمزاولة الأنشطة الحياتية الطبيعية بعد يومين من استئصال لغدة الدرقية، ناهيك عن قصر مدة مكوث المريض بالمستشفى حيث أصبح باستطاعته مغادرة المستشفى بعد يوم من إجـراء هذا الإجـراء العلاجي. لافتا في الوقت ذاته إلى أن هذه التقنية العلاجية النوعية سوف تفتح آفاقا علاجية للمرضى الذين يعانون من أمراض وأورام في الغدة الدرقية، وهو ما ينصب في مصلحة الارتقاء بجودة منظومة الرعاية الصحية بالسلطنة في هذا المجال. الجدير بالإشارة أن عمليات الغدة الدرقية تعد أكثر التدخلات الجراحية شيوعا في العالم، لذلك فمن المؤمل بأن هذه التقنية العلاجية، سوف تساهم في تحسين الأساليب العلاجية والتشخيصية في مجال أمراض الغدة الدرقية، فضلاً عن مساعدتها في التقليل من الآثار والمضاعفات الجانبية المترتبة من التدخلات الجراحية. فى مجال أخر ينطلق مهرجان صلالة السياحي يوم 30 يونيو الجاري ويستمر إلى 31 أغسطس، وأكد الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أنه تم اعتماد مجموعة من الأنشطة والفعاليات الجديدة لتكون إضافات جديدة للمهرجان ومنها مهرجان ظفار للفلكلور والحرف التقليدية حيث يهدف هذا المهرجان إلى تقديم ثقافات دول مختلفة من العالم حيث ستشارك قرابة 15 دولة من أنحاء مختلفة من العالم وأوضح سعادته أن مثل هذه المشاركات تنصب في تنوع البرنامج العام. وصنفت السلطنة ضمن 5 دول بها أفضل طرق للمواصلات بالعالم من خلال تقرير نشره موقع «مايس تايمز» الإلكتروني الذي يبث من سنغافورة. وقال التقرير: إن أفضل طرق في العالم توجد في فرنسا والإمارات العربية المتحدة وسنغافورة والبرتغال وسلطنة عمان مضيفا أن قائمة أفضل 10 دول تضم أيضا إلى جانب الدول الخمس كلا من سويسرا والنمسا وهونج كونج وفنلندا وألمانيا. كما صنف التقرير روسيا في المركز 123 في قائمة أفضل طرق مواصلات بالعالم، بينما تصنف أوكرانيا في المركز 137عالميا. واستوطن حيوان "المها العربية " او ما يعرف عند أهل البادية في السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي بـ (بن سولع) براري وسهول السلطنة منذ قدم التاريخ لما وجده في هذه الاماكن من بيئة رعوية وحياه فطرية تتلاءم مع حياته المعيشية وملاذا آمنا للتكاثر. وفي الفترة ما قبل السبعينيات عمدت فئة من الناس بالذهاب الى البراري موطن (المها العربية) و اصطيادها دون رادع او شفقة بالحياة الفطرية لعدم وجود قوانين صارمة تمنع اصطيادها في ذلك الوقت مما أدى في بداية السبعينيات إلى انقرض حيوان (المها العربية) من براري السلطنة وسهولها، ومن حسن الطالع أن المنظمات البيئية الدولية المعنية بصون الحياة الفطرية آنذاك (فاوناآند فلورا انترناشيونال بالمملكة المتحدة) قامت في مطلع الستينيات بإطلاق حملة امساك المها العربية من البراري حيث تنبأت بانقراضها في حالة عدم التدخل وهو ما حصل بالفعل بعد عشر سنوات تقريبا. ونجحت الحملة العالمية في الإمساك بعدد 4 رؤوس من المها العربية وإرسالها للتكاثر مع القطيع العالمي الذي تم تجميعه من البلدان العربية إلى حديقة بالولايات المتحدة الأمريكية ، وفي الربع الأخير من سبعينيات القرن الماضي أمر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه- بإطلاق مشروع إعادة توطين المها العربية في موطنها الأصلي في براري وصحراء محافظة الوسطى في السلطنة ، حيث وصلت أول دفعة من قطعان المها العربية عام 1980م وكانت جدة الحراسيس ( وادي جعلوني ) آنذاك الموقع الذي تم اختياره لمشروع إعادة توطين حيوان المها العربية وإنشاء محمية طبيعية لصونه وقد سميت "بمحمية المها العربية". ولا شك ان اختيار موقع المحمية مهمً لما تحتويه من سهول وبراري تتناسب مع طبيعة حياة المها العربية وتكاثرها واعتبارها المنطقة الأصلية والطبيعية لانتشارها في السلطنة، وبعد كل تلك الجهود التي بذلتها الحكومة في هذا الشأن توجت هذه الجهود باعتراف دولي بأن حظيت (محمية الكائنات الحية والفطرية) بمحافظة الوسطى (محمية المها العربية) سابقا بالسلطنة بتسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي من قبل منظمة اليونيسكو ، كما أعلنت "محمية المها العربية" حسب مسماها آنذاك عام 1994م كأول محمية طبيعية في السلطنة بعد صدور المرسوم السلطاني رقم 4/94. وفي حديث لوكالة الانباء العمانية قال الدكتور / منصور بن حمد الجهضمي مدير إدارة الشؤون البيئية و المها العربية بمكتب حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني إن المها العربية حيوان أليف يعيش في براري و صحاري السلطنة منذ قديم الازمنة و يطلق عليها محليا عدة مسميات منها (ابن سولع) وفي بعض الدول العربية ب (الوضيحي) لكونه ابيض اللون وواضحا للمشاهد من مسافات بعيده وهو من الحيوانات العربية التي عرفها الانسان في شبه الجزيرة العربية وصاغ حولها الاشعار في مجالي الغزل و الوصف وتشبهها قصائد الادب العربي القديم بجمال النساء وهي منتشرة لدينا في السلطنة وعدد من دول شبه الجزيرة العربية كاليمن والسعودية والإمارات وقطر كما أن لها تواجداً في مصر والأردن . الجدير بالذكر ان محمية "الكائنات الحية والفطرية" بمحافظة الوسطى تشكل أكبر مساحة من بين المحميات الخمس التي يشرف على إدارتها مكتب حفظ البيئة وهي ( محمية الكائنات الحية والفطرية بمحافظة الوسطى – محمية السرين الطبيعية – محمية رأس الشجر الطبيعية – محمية خور صلالة الطبيعية – ومحمية الخوير الطبيعية) حيث تبلغ مساحة محمية الكائنات الحية والفطرية بمحافظة الوسطى حوالي 2824 كيلو متراً مربعاً ، كما أنها تعنى في المقام الأول بإعادة توطين والحفاظ على حيوان المها العربي ويوجد فيها أنواع مختلفة من الحيوانات البرية كالغزال العربي وغزال الريم والوعل النوبي والثعلب الأحمر والوشق الصحراوي ، وتتميز المحمية بتشكيلات جيولوجية وصخرية نادرة وغطاء نباتي صحراوي وأنشطة بشرية تعيش داخل حدود المحمية. ويعد "وادي النخر" الواقع في الجهة الغربية من ولاية الحمراء بمحافظة الداخلية من الأماكن السياحية الرائعة والجميلة، استمد تسميته من الكلمة المحلية النخر والتي تعني عملية نحت الصخور حيث إن مياه هذا الوادي شكلت خلال الحقب الزمنية الغابرة تكوينات لطبقات الجبال بحيث يستطيع الزائر مشاهدتها عن قرب بل ويستطيع لمس طبقاتها الصخرية. ويعتبر هذا الوادي شريانًا حيويًا وأحد أهم أودية ولاية الحمراء كونه يؤثر بشكل مباشر على مخزون المياه الجوفية حيث يغذي سد "وادي غول" الذي يعد أحد اهم السدود المائية في محافظة الداخلية كونه يخدم عددًا من ولايات المحافظة اهمها ولايتا الحمراء وبهلاء إضافة الى عدد من القرى الشرقية من الولاية التابعة لولاية نزوى، فضلا عن كونه المغذي الرئيسي لفلج الحمراء الذي ينحدر من قمم "جبل شمس". و"وادي النخر" أحد أعمق الاودية في السلطنة نظرا لخصائصه وتكويناته الجغرافية حيث تعتبر الهوة او الفالق العظيم الواقعة في اعالي جبل شمس بمثابة اهم مصادر تجميع المياه له نظرا لأن هذه الفتحة الكبيرة تصب فيها الاودية والشعاب التي تشكل وادي النخر. يقول المواطن بدر بن سيف العبري أحد سكان الوادي أنى قضيت طفولتي في هذا المكان الرائع حيث يسكن في قرية "النخر" سابقا عدد كبير من المواطنين اما اليوم فهي شبه مهجورة بسبب انتقال الاهالي الى المخططات السكنية الحديثة التي تتوفر فيها معظم الخدمات، مشيرا الى ان الوادي يضم في مدخله قرية "الحاجر" وهي قرية زراعية حيث حرص الانسان العماني منذ القدم على التمسك بالأرض من خلال الزراعة فالنخلة هي من يستقبلك عند وصولك للقرية. وأضاف لوكالة الانباء العمانية إن قرية "النخر" تبعد حوالي 5كيلومترات عن قرية "الحاجر" حيث الطريق يخترق الوادي ويتأثر بجريان الاودية وتتميز كلتا القريتين الواقعتين في قلب الوادي بطبيعتهما الساحرة وبساتينهما الخضراء وحاراتهما القديمة وأوديتهما المنسابة من جبل شمس والتي تحفها من كل مكان مشكلة مقطوعة مائية تتدفق عبر بساتينها الخضراء ومن هذه الأودية "وادي السيدران" الذي يقع في قرية "النخر" ويبعد عن مركز القرية حوالي 2 كيلومتر. وينفرد الوادي بالخضرة الدائمة وبجمال الطبيعة والجو الهادئ المنعش والهواء البارد في وقت الصيف وتتوافر به المياه على مدار العام، كما تتشكل فيه بحيرات مائية صافية وعذبة يحيط بها عدد من الأشجار المتنوعة، بالإضافة إلى وجود الجبال الشاهقة من حوله مما جعل منه أحد اهم مقومات الجذب السياحي المهمة في الولاية سواء للسياح القادمين من داخل الولاية أومن خارجها. وتنهمر في وادي النخر أعداد كبيرة من الشلالات وقت هطول الامطار في مشهد آسر ومهيب من أشهرها واكبرها شلال "وادي الساب" الذي ينحدر من قمة جبل شمس ويصب في الوادي بجنب قرية "ساب بني خميس". وتزخر الحياة الفطرية لهذا الوادي الذي يمتد لحوالي 7 كيلومترات بوجود العديد من أشجار "السدر" و"السمر" الا ان اشجار الميس تزين الوادي على ضفتيه وتضفي عليه جمالا أخاذا طوال العام كما يكثر في الوادي زراعة النخيل والليمون والمانجو. الجدير بالذكر أن "وادي النخر" من أكثر اودية السلطنة ادهاشا وجمالا كونه اخدودًا عميقًا جدا في قلب الصخر، ويتكون من عدة أفرع اهمها وادي مصيرة، ووادي الساب، ووادي بن رمان، ووادي سيدران، ووادي الخبيه، ووادي بيمة، كما يعد الوادي وجهة سياحية لهواة تسلق الجبال والمشي الجبلي حيث يرتبط بممشى جبلي من مدخله وحتى "بلدة لخطيم" في اعالي جبل شمس ، ويقوم الكثير من محبي هذه الرياضة بهذه الأنشطة سنويا بالتنسيق مع وزارة السياحة. فى مجال آخر تعد السلاحفمن أقدم الحيوانات البحريةفي العالم وتزخر السلطنةبخمسة انواع من أصل سبعةموجودة في العالم أربعةمنها تعشش على شواطئالسلطنة تتمثل في السلحفاة"الخضراء"والسلحفاة"الريمانية" والسلحفاة"الشرشاف"والسلحفاة "الزيتونية" أما بالنسبةللسلحفاة"النملة"إنها تجوب شواطئالسلطنة بحثا عن مصدر غذائها فقط. وتعتبر السلاحف عاملا مهما في التوازن الاحيائي البحري فهي توفر المواد المغذيةللشواطئ من خلال الاعشاش والبيض،وتعد صغار السلاحف المحاصرةعلى الشاطئ كنزا حضاريا للبيئةالعمانية ومصدراً لجذب السياح وعشاق البيئةالبحرية. وبدأ الاهتمام على المستوى الوطني بالسلاحف وترقيمها في عام 1977 بجزيرة مصيرةبهدف معرفة انتشار وتوزيع السلاحف في البحروتحديد خطوط هجرتها وتعشيشها بالإضافة الى التعرف على معدل النمو وعدد مرات التبييض في الموسم الواحد وهناك دوريات مستمرة لمراقبة اماكن تواجد السلاحفوصون شواطئ التعشيش إضافة إلى الحملات التوعوية والتثقيفية عن اهميتهافي مختلف محافظات السلطنة. وفي عام 2013متم تشكيل لجنة مشروع حماية السلاحف في السلطنةبهدف تعزيز حماية السلاحف البحرية من قبل الجهات المعنيةبالسلطنة،اما على المستوى الدولي فقد انضمت السلطنة عام 2006م الى مذكرة التفاهم لحماية السلاحف البحرية وموائلها في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا وقبل ذلك بدأ تنفيذ الفكرة في عام 2004ملبناء أفضل الأدلة والمعلومات العلمية لحمايتها من الانقراض مع الاخذ في الاعتبار بالخصائص البيئية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للدول الموقعة. وتعد شواطئ جزيرة مصيرة من أفضل الوجهات للسلاحف حيث تعشش في الجزيرة بداية من رأس حلف وانتهاء بآخر جزء فيها رأس ابو رصاص ويظهر ذلك من خلال خريطة اهم مواقع التعشيش المبينة في وزارةالبيئة والشؤون المناخية. ومن السلاحف التي تعشش في جزيرة مصيرة سلحفاة"الريماني"ويبلغ عددها بما يزيد على 30 ألف سلحفاة وتختلف عن غيرها بكبر حجم الرأس بالمقارنة مع حجم رؤوس السلاحف الاخرى وتعيش في مناطق الشعاب المرجانيةوتتغذى على الاصداف والمحار وسرطانات البحر وقنفذ البحر وتضع ما يقارب 125 بيضة في المرة الواحدة. والسلحفاة"الزيتونية"أصغر انواع السلاحف البحرية وهي اقل انواع السلاحف تعشيشا في السلطنة حيث إن عددهايقدر بـ 150 إلى 200 سلحفاة تعشش في جزيرة مصيرة وتتميز بقشرتها الظهرية التي تأخذ شكلاً شبه دائري محدباً من الامام ولونها الزيتوني الرمادي وتتغذى أيضا على الاصداف البحرية والسرطاناتالصغيرة وتضع ما يقارب 190 بيضة في المرة الواحدة. وتعشش السلحفاة الشرشاف (منقار الصقر) بكثافه في محمية جزر الديمانياتالطبيعية حيث قدرت أعدادها في أرخبيل جزر الديمانيات الصغير بحوالي 500 سلحفاة كما تعشش بأعداد اقل في جزيرة مصيرة واهم ما يميزهاهو رأسها الصغير ومنقارها الذي يشبه منقار الطيور الجارحة كما ان قشور ظهرها زاهية الالوان الامر الذي جعلها تستخدم لأغراضمختلفة منها صناعة الحلي من قبل حضارات عديدة، وتتغذى سلحفاة الشرشاف على الكائنات البحريةالإسفنجية وعلى المرجان اللين والصدفيات وايضا على النباتات البحرية والطحالب وتضع السلحفاة الشرشاف ما يقارب 132 بيضة في المرةالواحدة. والسلحفاة"الخضراء"التي تعشش بأعداد كبيره في معظم الشواطئالعمانية وتقدر أعدادها بما يزيد على 20 ألف سلحفاة في السنة الواحدة وهذا العدد يعد الاكبر على مستوى منطقة غرب المحيطالهندي وتعد منطقة رأس الجينز بمحمية السلاحف في رأس الحد من بين أهم مواقع تعشيش السلاحف الخضراء على مستوى العالم، وتتغذى السلاحف الخضراء على الأعشاب البحرية حيث تعتمد عليها في غذائها، وتضع السلحفاة الخضراء ما يقارب 132 بيضة في المرة الواحدة. وأخيرا السلحفاة"النملة"التي لا تعشش في الشواطئالعمانية إلا انها تتواجد في بحارها من اجل التغذية وعادة ما يعثر عليها في عمان إما ميتة على الشاطئ أو عالقة بشباك صيد وتتميز سلحفاة النملة بكونها أضخم انواع السلاحف البحريةالموجودة كما ان قشرتها الظهرية تتميز عن بقية السلاحف الاخرى بكونها لينة وليست صلبةو الخطوط التي على ظهرها طويلة وشبه مستقيمة و زعانفها الأماميةوالخلفية تتميز بالطول وبالقوةلتتمكن من السباحة لمسافة بعيدة في المحيطات حيث ان اماكن تعشيشها في المناطق الاستوائيةوتبعد في العادة عن موطن تغذيتها في المناطق المدارية وتضع السلحفاةالنملةما يقارب 130 بيضة في المرةالواحدة. ويواجه هذا الكائن البحري الذي عاش منذ ازمنة سحيقة وعاصر الديناصورات وغيرها من الكائنات الضخمةالعديد من العوامل واستطاع التأقلم والتكيف مع هذه التحديات ولكنهاصبح في الوقت الحالي مهددا بالانقراض بسبب عدد من العوامل البشرية او لتعرضه لعوامل الطبيعة ومن العوامل البشرية التي توثر على السلاحف البحرية الضوضاء والتلوث البحري والتطور العمراني الذي يؤدي الى تخريب مواطن السلاحف وكذلك الصيد الجائر والصيد غير المشروع وتدميرالبيض للحصول على لحومها وللعلاج التقليدي والصيد العرضي، ووقوع السلاحف في شباك الصيد عن طريق الخطأ والتلوث بأشكالهالعديدة ويمكن ان يكون من المواد الكيمائية او البلاستيكية التي تؤدي الى تسممهاونفوقها عند التهامها او التصاقها بها ، ومن العوامل الطبيعيةالتي تقضي على السلاحف التغيراتالمفاجئة في درجات الحرارة والعواصف.